English / 简体中文 / 繁體中文 / 한국어 / Espanol/ العربية

 

أعضاء مجلس إدارة شركة GCFM

عضو مجلس إدارة، حاكم ولاية: كاثلين بلانكو

Kathleen Blanco
عضو مجلس إدارة، حاكم ولاية:
كاثلين بلانكو

كاثلين بلانكو هي الحاكم السابق لولاية فيرجينيا. انتُخبت بلانكو كنائب لحاكم الولاية في 1995، وأعيد انتخابها باكتساح لفترة ثانية في عام 1999، فائزةً بنسبة 80 بالمائة من الأصوات. وبصفتها ثاني أكبر مسؤول في الولاية، قامت بالإشراف على وزارة الثقافة والترفيه والسياحة. وقد زاد معدل السياحة تحت قيادتها في ولاية لويزيانا بنسبة 41 بالمائة. وقد أدى هذا النمو إلى زيادة قدرها ملياران ونصف مليار دولار في مساهمة صناعة السياحة في الاقتصاد في الولاية وخلق 21000 وظيفة جديدة ذات صلة بالسياحة.

في 12 كانون الثاني/يناير عام 2004، أصبحت بلانكو أول حاكم لولاية لويزيانا من السيدات. والتزامًا منها بالارتقاء بالتعليم، ترأّست بلانكو المجلس التعليمي الإقليمي الجنوبي وصنعت من ولاية لويزياتا ولاية رائدة في معايير التعليم المُحسَّنة في جميع أنحاء الجنوب. لقد كانت سببًا في دخول أكبر استثمارات في التعليم في تاريخ الولاية.

ادت بلانكو أيضًا جهود التنمية الاقتصادية الأقوى في تاريخ الولاية، صانعةً استثمارات كبيرة في البِنى التحتية للتكنولوجيا المتقدمة اللازمة لتنويع اقتصاد ولاية لويزيانا، إلى جانب ما قامت به من تحسينات للطرق السريعة والموانئ والبنى التحتية اللازمة لزيادة قدرة ولاية لويزيانا على المنافسة من أجل خلق وظائف جديدة. وبوجه عام، نجحت بلانكو في جذب 24 مليون دولار في استثمارات جديدة تمثل نحو 35000 وظيفة جديدة في ثلاث سنوات فقط. إضافةً إلى ذلك، يرجع إلى بلانكو الفضل في توسيع نطاق التأمين الصحي لأطفال لويزيانا، وقد نجحت في خلق نموذج تفوق معترَف به قوميًّا في عدالة القاصرين عن طريق مراجعة نظام التصحيحات في ولاية لويزيانا. في عام 2005، قادت الحاكمة بلانكو ولاية لويزيانا خلال إعصار كاترينا وبعده، وهو أسوأ كارثة طبيعية في تاريخ أمريكا. وتحت قيادتها وبتوجيهها، تم تجهيز ما يزيد عن ملياري دولار من أموال الإنعاش لمساعدة المجتمعات المحلية. ومن ضمن هذا الرقم الاستثمارات في إعادة بناء المدارس والمنازل، وتحسين إمكانيات الاستجابة للطوارئ، وتلبية احتياجات الرعاية الصحية. قامت بلانكو أيضًا بإنشاء هيئة حماية المناطق الساحلية وترميمها، وقادت الكفاح لتأمين الأراضي الرطبة في أمريكا، وهو حاجز طبيعي في ولاية لويزيانا ضد العواصف المستقبلية. أثناء فترة توليها منصب الحاكم، عملت بلانكو كعضو في مجلس إدارة مركز أفضل الممارسات التابع للرابطة الوطنية للحكام، وكذلك في لجنتين من لجان الرابطة الوطنية للحكام، وهما: لجنة الموارد الطبيعية، ولجنة التعليم والطفولة المبكرة والقوة العاملة.